السلة فارغة

تبرع الآن EN

الأرض ومرارة العيش

...............................................................................................................

الأزمة العراقية

عانى الشعب العراقي على مدى أكثر من ثلاثة عقود من ويلات الصراعات والعقوبات الاقتصادية والصراعات الاجتماعية والعنف على نطاق واسع، ومنذ عام 1991 ونحن بجانب شعب العراق الذي جعله مسلسل الأزمات المتكررة هشًا في وجه التوترات الداخلية والقلق الإقليمي، وبنزوح 1.6 مليون شخص داخليًا، بما في ذلك حوالي 250000 لاجئ سوري، و 6.7 ملايين شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة – نصفهم من الأطفال – ما زال الوضع يشي بالكثير من المآسي بالنسبة للكثيرين.

 

مناشدة لأجل العراق

فيروس كورونا

سيضيف فيروس كورونا الملح إلى جرح الأزمات القديمة التي لم تلتئم بعد منذ سنين، سيزداد الوضع سوءًا بالنسبة لأولئك الذين قد يصل عددهم إلى عشرات الآلاف والذين يعيشون في فقر وأوضاع غير مستقرة، علمًأ بأنهم الفئة الأقل قدرة على التعامل مع هذه الأزمة في ظل الأزمات المتكررة.

ساعدنا لنقدم أكثر

على الرغم مما قدمناه من مساعدات غذائية طوال تلك المدة، إلا أن الأزمات لا تفتأ تتكرر وبوتيرة سريعة، وتتضاعف على إثرها احتياجات هؤلاء الأشخاص المستضعفين والأكثر تأثرًا، ولكن بمساعدتك أنت، يمكننا تقديم الدعم المستمر للشعب العراقي، هذه الأوقات الصعبة، والصعبة للغاية.


سجل الآن

كن أحد المشتركين في رسائلنا الإخبارية لتصلك إخر الأخبار والتحديثات

Loading...